MIDOBACHA

MIDOBACHA

musculation midobacha
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوض الاستحمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
medo1015
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 106
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: حوض الاستحمام   الأحد 8 يونيو - 11:53

اعلمي أن 20 سنتيمتراً من الماء تكفي لإغراق طفل دون الثانية في بضع ثوانِ فقط .لذلك عليكِ مراعاة الآتي :
- لا تتركي طفلك أبداً دون رقابه في حوض الاستحمام فإذا دق جرس الهاتف تجاهليه .
- الفرشات البلاستيكية التي تحمي من الإنزلاق في حوض الاستحمام تسمح لطفلك بالانتقال من حوضه الخاص إلى حوض الكبار ، فإذا صار الطفل قادراً على الجلوس استخدمي مقعداً صغيراً أو مسنداً يمكن أن يسند الطفل ، لتصبح يداكِ حرتين وبالتالي تصبح عملية غسل جسم الطفل أسهل من ذي قبل .
الجل ، الصابون ، الشامبو
من الممتع أن تكون هذه المستحضرات في متناول أيدينا عند الحاجة اليها . لذلك فنحن جميعاً نضعها على حواف حوض الاستحمام . وهذه المستحضرات التي تبدو لكِ غير ضارة تحتوي على مواد منظفة فإذا انجذب طفلكِ لألوانها الزاهية وقام بإبتلاع أي منها سوف يصاب بالتسمم وإذا أعطيته سوائل في محاولة جعله يتقيأ أو لتخفيف درجة تركيز المادة في معدته يمكن أن تتسببي في احداث رغوة في معدته قد تطال رئتيه .
الأجهزة الكهربائية
من الخطورة .... ترك الأجهزة الكهربائية (مجفف أو مِحلق كهربائي ) في متناول يد الصغير . لِما قد تسببه له من حروق أو جروح. إضافة إلى ذلك فإن استخدام تلك الأجهزة إذا كانت الأيدي أو الأقدام مبلله (أو رطبه فقط) يمكن أن يتسبب في حدوث صعق كهربائي لذلك احرصي على قطع التيار عن هذه الأجهزة بعد الإنتهاء من استخدامها .
الأدوية
أنت تقومين دون شك بحفظ الأدوية في خزانه أو في علبه خاصة تقومين بإغلاقها وحفظها في مكان مرتفع بحيث لايمكن للطفل الوصول إليها .
لاتحفظي أياً من أدويتكِ في كيس أو في غلاف خاص بمنتج آخر تستخدمونه باستمرار خاصة إذا كان منتجاً غذائياً.
أم لأول مرة
عندما تحملين طفلك للمرة الأولي بعد الولادة ـ ستشعرين أن صغير جداً وربما يراودك الخوف من أنه عرضه للأذي ، فتخشين حمله أو ضمه إلي صدرك ـوربما تنظرين إليه بعين فاحصة لتتأكد إن كان سليماً معافي ؟!
وهل الاصوات والحركات التي يصدرها طبيعية أم لا ؟ بالتأكيد ستأتي إليك الطبيبة لتطمئنك عنه ـ ولكن لا مانع من المزيد من المعرفة عن كل ما يخص الطفل المولود حديثاً .
صرخة
لا تفزعي عندما تستمعين إلي صرخة مولودك لحظة انتهاء آلام المخاض فهذا تماماً ما يحتاجه ، ففي رحم الأم تكون رئتا الطفل زائدتين عن حاجته حيث يحصل علي الأكسجين من المشيمة ـ ولهذا تظلان غير مستخدمين وعند النفس الأول الذي يأخذه الطفل عند خروجه إلي الحياة تتمدد الرئتان مسببتين ضغطاً علي صمام القلب ليتحول الدم الذي كان يذهب إلي المشيمة ويتجه إلي الرئتين – وهذه هي الخطوات الأولي نحو تكوين الطفل لذاته وهي أيضاً تسبب الصرخة الأولي .
دعيه يبكي
يعتبر البكاء من أفضل الوسائل التي تساعد طفلك علي استنشاق الهواء وتنقية مجاري الهواء عند الولادة – فلا داعي لمحاولات إسكاته المستمرة في البداية فقط .
الذكر مختلف
منذ اللحظة الأولي للولادة – يظهر الطفل الذكر اختلافات عن الأنثي بعضها يستمر طوال حياته ومنها :
1- أن حاسة السمع لديه أقل حدة منها لدي الفتاة .
2- إذا ما سمع صوت بكاء فإنه يبكي ولكنه يتوقف عن ذلك سريعاً .
3- لا يقو الولد بالاستجابة لصوت الأم سريعاً .
4- يجد الولد حديث الولادة صعوبة في تحديد مصدر الأصوات .
5- يحتاج الولد للمزيد من الإثارة البصرية أكثر من الفتيات حتي يبدأ بالاهتمام بالمصدر الضوئي .
6- يكون الولد أكثر نشاطاً من البنت بعد الولادة .

النوم تبعاً لوزن الطفل
يعتمد تحديد احتياجات الطفل الوليد لساعات النوم تبعاً لوزنه واحتياجه للطعام ففي الأسابيع الأولي من عمره كلما قل الوزن وزادت حاجته للطعام قلت ساعات نومه المتواصلة ، والعكس صحيح .
الحازوقة
يتعرض الأطفال حديثوا الولادة للزغطة ( الحازوقة ) كثيراً وخصوصاً بعد الرضاعة وهذا يجعل بعض الأمهات يخشين أن يتعرض أطفالهن لعسر الهضم ولكن يجب ألا تقلقن فالمسبب لهذه الحازوقة هو ضعف الحجاب الحاجز وسرعان ما تختفي عندما تقوي أعضاء الطفل .
العطس
أحياناً تنتاب الطفل حالة من العطاس المستمر مما يجعل الأم تعتقد أن الطفل يعاني من البرد والحقيقة أن العطس هو عارض شائع في الأطفال حديثي الولادة ولا سيما عند محاولتهم لفتح أعينهم وتعرضا لضوء الشمس – وبوجه عام فالعطاس مفيد ويساعد علي تنظيف فتحات الأنف .
الحب
من أغرب الحقائق أن الطفل الوليد عادة ما ينقصه الحب ،فوسط الكم الهائل من المسؤوليات الجديدة الملقاة علي عاتق الام ،وخصوصاً مع الخوف أو القلق من التجربة الجديدة تكون الأم مرهقة تماماً وتنسي أن للطفل احتياجاً عاطفياً يجب أن تشبعه .
من الطبيعي أن تقوي الرابطة بين الأم وابنها فخلال 72 ساعة الأولي لا تكون عاطفة جياشة منذ اللحظة الأولي- وذلك ليس خطأ الأم بل لأن هذه العاطفة ترتبط بالهرمونات المرتبطة بإدرار الحليب – وربما ايضاً يأتي بالتدريج فيما بعد .
بعض الأمهات يشعرن بالذنب بسبب عدم إحساسهن بالحب نحو أطفالهن ولكن غالباً ما يكون لهذه الحالة أسباب مثل تعب الولادة أو ربما الصدمة بسبب نوع الجنين أو أي تجارب للأم في طفولتها ولكن عامة لا يزيد هذا الإحساس في أكثر تقديرعن أسبوعين .
الشخير والتنفس المسموع
يقوم الأطفال بإصدار أصوات أثناء النوم وهذا أمر طبيعي – ويرجع معظمها إلي عدم نضوج الجهاز التنفسي – وتختفي بالتدريج بعد أن تكبر فتحات الأنف ويرتفع حاجز الأنف .
كيف تتعامل مع نوبات الغضب عند الطفل؟
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::
نوبات الغضب تتواجد في كثيرٍ من الأطفالبين عمر سنتين إلى4سنوت،بعض الأحيان تكون لها خلفية مرضية نرى ان الطفل إذا لم تلبي رغبته يصرخ بقوة ويرمي نفسه على الارض وأحياناً يدقُ راسه غضباً.
ماذا نفعل في هذه الحالة؟
بالذات لو حصلت هذه المشكلة أمام الناس أو في أي مكان عام..فالطفل يطلبُ حلوى أو آيسكريم في مجمع او سوبر ماركت أو لعبة في سوقٍ عام..وعند رفض الاهل يبدأ بالصراخ ومنعاً للإحراج نرى أن الاهل يلبوا طلبه فقط لأسكاته وإبعاد نظرات الناس.
كيف نتحكم في هذه النوبات؟
الأبحاث والدراسات السلوكية على الأطفال تفيد بأن تلبية رغبة الاطفال عند الصراخ..وإعطاءه ما يُريد هي السبب الرئيسي لجعل هذا التصرف يستمر..مرة واحدة يفعلها الطفل وتصبح عندهُ عادة..فيعلم ان أسهل طريقة لفعل ما يُريد هو الصراخ والغضب.
ماذا نفعل؟
1ـ كن هادئاً..ولا تغضب..وإذا كُنت في مكانٍ عام لا تخجل..وتذكر ان كل الناس عندهم اطفال وقد تحدث لهم مثل هذه الامور.
2ـ ركز على الرسالة التي تحاول أن توصلها إلى طفلك..وهي ان صراخك لا يُثير أي اهتمام او غضب بالنسبة لي ولن تحصل على طلبك.
3ـ تذكر..لا تغضب ولا تدخل في حوار مع طفلك حول موضوع صراخه مهما كان حتى لو بادرك بالأسئلة تجاهل الصراخ بصورة تامة..وحاول ان تريه انك متشاغل في شيءٍ آخر..وأنك لا تسمعه ،لو قمت بالصراخ في وجهه انت بذلك اعطيته أهتمام لتصرَّفه ذلك ولو اعطيته ما يريد تعلمه ان كل ما عليه فعله هو غعادة التصرف السابق.
إذا توقف الطفل عن الصراخ وهدأ ..أغتنم الفرصة واعطه اهتمامك واظهر له انك جداً سعيد لنه لا يصرخ..واشرح له كيف يجب أن يتصرف ليحصل على ما يُريد مثلاً ان يأكل غذاءه ثم الحلوى أو ان السبب الذي منعك من عدم تحقيق طلبه هو أن ما يطلبه خطير لا يصلح للاطفال.
إذا كنت ضعيفاً أمام نوبة الغضب أمام الناس فتجنب اصطحابه إلى السوبر ماركت أو السوق او المطعم حتى تنتهي فترة التدريب ويُصبح اكثر هدوءً.
ومن المفيد عندما تشعر أن الطفل سيصاب بنوبة الغضب قبل أن يدخل في البكاء حاول لفت أنتباهه على شيء مثير في الطريق...إشارة حمراء...صورة مضحكة...أو لعبة مفضلة..وأخيراً تذكر نقطة هامة دائماً مرة واحدة فقط كفاية ليتعلم منها الطفل انه إذا صرخ وبكى وأُعطيَّ ما يُريد عاود ذلك التصرف مرة أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوض الاستحمام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MIDOBACHA :: واحة حواء-
انتقل الى: